المشاركة الدولية في ملتقى حوار الأديان أعطته طابعا حضاريا وإنسانيا "الوزير الأول"

بوجدور(مخيمات اللاجئين الصحراويين) 04 نوفمبر 2017 (واص)- ثمن عضو الأمانة الوطنية الوزير الأول السيد عبد القادر الطالب عمار مساء اليوم السبت لدى افتتاحه الملتقى الدولي الثاني عشر لحوار الأديان من أجل السلام ، المشاركة الدولية الواسعة في الحوار من خلال عدد من الجنسيات المشاركة من الجزائر ، البرتغال ، فرنسا ، البرازيل ، تونس ، رومانيا ، الولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا.

وأبرز الوزير الأول أن هذه المشاركة الدولية تعطي طابعا حضاريا وإنسانيا للملتقى كون كل ما يدار بشكل حضاري وإنساني ويبحث عما يجمع والابتعاد عما يفرق.

وثمن السيد عبد القادر الطالب عمار الدور الذي تلعبه الوفود المشاركة والتي تمتعت بروح الملتقى من خلال التركيز على الجانب الإنساني الذي ظل سمة هذه الملتقيات.

وأضاف الوزير الصحراوي "أن روح التضامن دفع الأئمة والقساوسة لاختيار مخيمات اللاجئين لتنظيم الملتقى للتعبير عن التضامن ومؤازرة اللاجئين وخاصة أن عددا من الحاضرين لم يقتصر تضامنهم على المخيمات فقط وإنما أصبحوا يدافعون عن القضية الصحراوية على كافة المنابر الدولية.

( واص ) 090/097