الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الافريقية يذكر بالمواقف الموزمبيقية الداعمة لكفاح الشعب الصحراوي.

مابوتو (الموزمبيق) 28 سبتمبر 2017، واص. اكد  الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الافريقية السيد حمدي الخليل ميارة، على قوة العلاقات التاريخية التي تجمع الجمهورية الصحراوية و جمهورية الموزمبيق و اشتراكمها في نفس المبادئ و الاهداف.

جاء ذلك خلال مداخلته امام اشغال المؤتمر ال 11 لحزب جبهة تحرير الموزمبيق الذي يعقد من 26 سبتمبر الى 2 اكتوبر 2017، بالعاصمة الموزمبيقية مابوتو، حيث نوده  بمواقف حزب جبهة "فريليمو" و جمهورية الموزمبيق في دعم و مساندة كفاح الشعوب و حركات التحرير و القضايا العادلة من اجل تصفية الاستعمار و الحق في تقرير المصير.

و عرج الوزير الصحراوي على مشاركة الجمهورية الصحراوية في القمة السادسة للتيكاد و افشال كافة الاساليب المغربية التي حاولت تشتيت الصف الافريقي، قائلا "ان موقف الموزمبيق  خلال هذه القمة كان بين خيارين  المصالح او المبادئ و قد اظهر اختيار المحافظة على المبادئ التي لا تقبل المساومة".

 و اعتبر السيد حمدي الخليل ميارة ان الدعوة الى حضور المؤتمر ال 11 لجبهة "افريليمو" هي تعبير صادق عن التضامن من لدن جمهورية الموزمبيق و حزب جبهة "فريليمو" مع كفاح الشعب الصحراوي العادل من اجل استكمال تصفية الاستعمار من القارة.

و خلص بالتهنئة و الشكر نيابة عن الشعب و الرئيس الصحراوي الى حزب جبهة تحرير الموزمبيق على نجاح المؤتمر الحادي عشر لهذا الحزب، و شكر الوفود الاجنبية التي تطرقت الى دعم القضية الصحراوية مثل وفود جنوب افريقيا و بوتسوانا.

090/201، واص.