الناطقة باسم لجنة أمهات المختطفين الصحراويين ال15 تؤكد إصرار العائلات على مواصلة نضالها كشف مصير أبنائها

جنيف ( سويسرا ) 17 سبتمبر 2017 ( واص ) - أكدت الناشطة الحقوقية الصحراوية أنحبوها لخليفي ، على إصرار وتصميم عائلات المختطفين الصحراويين الخمسة عشر ، على مواصلة نضالها السلمي حتى الكشف عن مصير كل المختطفين والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين القابعين بالسجون المغربية وتمكين الشعب الصحراوي من كافة حقوقه وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير والحرية.

وفي مداخلتها خلال ندوة داخل مجلس حقوق الإنسان حول موضوع استعمال الأشخاص كدروع بشرية في النزاعات ، أطلعت الناشطة الصحراوية عددا من المنظمات الحقوقية الدولية ، على الواقع المرير الذي يعيشه المدنيون الصحراويون بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية من ممارسات وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان من طرف أجهزة نظام الاحتلال المغربي.

وأشارت السيدة أنحبوها لخليفي في هذا السياق إلى ما تعرض الشبان ال15 مجهولي المصير منذ سنة 2005 ، مؤكدة التورط المباشر للسلطات المغربية في عملية الاختفاء المفاجئ وتنصلها من تحمل مسؤولياتها في الكشف عن مصيرهم.

الناطقة باسم لجنة عائلات وأمهات المختطفين ال15 تطرقت إلى القمع الذي تعرضت العائلات خلال المظاهرات التي نظمتها اللجنة في مدينة العيون المحتلة من أجل مطالبة السلطات المغربية بالكشف عن مصير أبنائهم المختطفين ، كما عرضت خلال الندوة مجموعة من الأشرطة توثق المضايقات والممارسات اللا إنسانية التي تعرضت لها الأسر والعائلات والمتضامنون معهم.

( واص ) 090/100