جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي في بلدية فوينتيساوكو دي فينتيدونيا تتقدم بتوصية أمام المجلس البلدي تدعم كفاح الشعب الصحراوي

سيغوفيا (اسبانيا)، 09 سبتمبر2017(واص)-  تقدمت جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي في بلدية فوينتيساوكو دي فينتيدونيا التابعة لولاية سيغوفيا بمقاطعة كاستيا ليون الاسبانية بتوصية أمام جلسة عامة لأعضاء المجلس البلدي تدعم فيها كفاح الشعب الصحراوي وتتضامن مع المعتقلين السياسيين الصحراويين.

وطالبت جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي من الحكومة الاسبانية بضرورة الاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وتجسيد حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

وحثت جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي الحكومة الاسبانية بصفتها مسئولة تاريخيا عن إنهاء الاستعمار في الصحراء الغربية على العمل الى جانب المجتمع الدولي من اجل إيجاد حل عادل ونهائي يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال طبقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

كما شددت الجمعية في بيانها على إلزامية أن تتوقف السلطات المغربية عن ملاحقة النشطاء الحقوقيين الصحراويين وان تفرج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين وان تكشف عن مصير أكثر من 400 مفقود صحراوي.

وطالبت الجمعية الحكومة الاسبانية بان تتحمل مسؤوليتها التاريخية في الصحراء الغربية وان تعمل داخل الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة من اجل توسيع صلاحيات المينورسو لحماية ومراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، مشيرة في هذا السياق الى ضرورة تكثيف الدعم للشعب الصحراوي سواء كان ذلك في مخيمات اللاجئين الصحراويين آو في المناطق المحتلة.

 وشجعت الجمعية على التعاون بصفة نشطة ابتداء من البلدية من اجل  تعزيز وتعميم برنامج عطل في سلام  أو أية مبادرة تهدف الى تقوية التضامن مع الشعب الصحراوي، مقترحة في هذا السياق مبادرة تهدف الى رفع علم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بمناسبة ذكرى إعلان الجمهورية الصحراوية 27  فبراير1976  كتعبير تضامني مع الشعب الصحراوي.

كما طلبت الجمعية من البلدية المذكورة بان توجه نداءا من اجل احترام وتطبيق قرارا محكمة العدل الأوروبية ل21ديسمبر2016 الذي ينص على أن الاتفاق التجاري بين المغرب والاتحاد الأوروبي لا يشمل إقليم الصحراء الغربية مشيرة في هذا الصدد الى ضرورة إيقاف استغلال واستنزاف الثروات الطبيعية الصحراوية  من طرف الشركات الأوروبية وغيرها. (واص)

090/102