المعتقل السياسي الصحراوي أمبارك الداودي يشرع في إضراب إنذاري عن الطعام

بويزكارن ( المغرب ) 26 غشت 2017 (واص) - شرع المعتقل السياسي الصحراوي أمبارك الداودي أمس السبت ، في إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة احتجاجا على تعرض عائلته للاعتداء وسياسة قطع الأرزاق.

وقد اضطر أمبارك الداودي البالغ من العمر 62 سنة ، إلى خوض هذا الإضراب بزنزانته بحي "دال" بالسجن المحلي بويزكارن ، احتجاجا على تعرض عائلته لاعتداءات جسدية ولسياسية قطع الأرزاق من قبل السلطات المغربية بمدينة أكليميم جنوب المغرب.

ويدخل المعتقل هذا الإضراب على الرغم من وضعه الصحي المتدهور ، والذي أدى بالسلطات المغربية مؤخرا إلى نقله إلى المستشفى الجامعي بمراكش قبل أن ينقل عدة مرات إلى المستشفى الإقليمي بمدينة أكليميم.

وكان أفراد من عائلة المعتقل السياسي الصحراوي أمبارك الداودي ، قد تعرضوا يوم الجمعة الماضي لاعتداءات جسدية ولفظية أمام مقر مندوبية الإنعاش بسبب احتجاجهم على لجوء السلطات المغربية لقطع أرزاقهم ، ويتعلق الأمر بابنيه عمر ومحمد ووالدتهما خديجة.   

تجدر الإشارة إلى أن الأب أمبارك الداودي كان قد تعرض للاعتقال السياسي بتاريخ 29 سبتمبر 2013 وأحيل على القضاء العسكري قبل أن يتقرر إحالته على القضاء المدني لمرتين بتهم جنحية وجنائية انتهت بصدور أحكام قاسية وجائرة بلغت 06 أشهر سجنا نافذة لدى المحكمة المكلفة بالبت في تهم ذات طابع جنحي ـ تلبسي ، و05 سنوات سجنا نافذة بغرفة الجنايات ابتدائيا واستئنافيا.

( واص ) 090/100