"الصحراويون مطالبون بتعزيز قدراتهم في الدبلوماسية الموازية من أجل كسب مواقف جديدة" (باحث جزائري)

بومرداس 15 غشت 2017 (واص) - أكد الباحث والأستاذ الأكاديمي إبراهيم بن يوسف أن الشعب الصحراوي مطالب بتعزيز قدراته في الدبلوماسية الموازية من أجل كسب مواقف جديدة تصب في صالح القضية الصحراوية العادلة .

الأستاذ وفي محاضرة قدمها أمام المشاركون في أشغال الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية ببومرداس تحت عنوان " الصحراء الغربية من الكفاح المسلح إلى الدبلوماسية الموازية " ، أكد على أهمية الدبلوماسية الموازية وتأثيرها في وسائل الإعلام الحديثة، مؤكدا أنها أصبحت سلاح جيد بالنسبة لنشر قضايا التحرر عبر العالم .

وأستعرض المحاضر مسيرة الكفاح الصحراوي منذ بدايته والجهود الأممية التي تبذلها الهيئات الدولية والأقليمية في سبيل انهاء النزاع بشكل يمكن الشعب الصحراوي من تقرير مصيره.

وشدد الأستاذ بن يوسف على ضرروة استغلال مواقع التواصل الإجتماعي باعتبارها منبرا لنشر عدالة القضية الصحراوية وابطال الاحتلال المغربي للصحراء الغربية ، هذا بالاضافة إلى كونها تشكل منبرا لكشف التجاوزات اللاإنسانية التي يرتكبها النظام المغربي في مجال حقوق الإنسان ضد الصحراويين بالمدن المحتلة .  

وفي ختام محاضرته ، أشاد الأستاذ بالانتصارات التي حققتها القضية الصحراوية بقيادة جبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي ، وهو ما ماتجلى - حسب المحاضر – في انضمام المغرب الى الإتحاد الإفريقي وجلوسه جنبا الى جنب مع الجمهورية الصحراوية العضو المؤسس في الإتحاد . (واص)

090/105.