رهان النظام المغربي على الوقت في تعامله مع ملف الصحراء الغربية رهان خاسر (باحث جزائري)

بومرداس (الجزائر)، 14 غشت(واص)- أكد اليوم الباحث الجزائري الدكتور مصباح ميناس أن رهان النظام المخزني المغربي على الوقت في تعامله مع ملف الصحراء الغربية و لجوئه  إلى سياسة الهروب الى الأمام هو رهان خاسر في ظل المعطيات الدولية و ظهور اقطاب سياسية جديدة قادرة على كسر الهيمنة الأمريكية و من يدور في فلكها .

و خلال محاضرة نشطها في اطار اشغال الجامعة الصيفية تحت عنون "التحولات الدولية و تأثيرها على مستقبل الصحراء الغربية"،أكد الدكتور الجزائري أن بروز الصين و العودة الروسية للساحة الدولية يجسد معالم تحول سياسة قادر على كسر الهيمنة الغربية و ظهور  نظام سياسي متوازن من شأنه كبح الدعم الفرنسي المفضوح للسياسة الإستعمارية في المغرب و استهتارها في التعامل مع القرارات الأممية ذات الصلة .

و تطرق المحاضر إلى المشاكل التي يعيشها المغرب في ظل حراك الريف المتواصل و تخبط النظام الملكي و عجزه في التعاطي مع المطالب المشروعة للريف، وهو ما قد يكون له أثر رجعي إيجابي على قضية الشعب الصحراوي و التي تسبب احراج للمغرب امام المنتظم الدولي .

و ختم الباحث الجزائري محاضرته بقراءة استشرافية للتطورات التي تشهدها الساحة الدولية مؤكدا أن القضية الصحراوية لاتشكل اولوية بالنسبة للدول الصانعة للقرار الدولي لكن رهان المغرب على الوقت رهان فاشل فالسياسات الدولية مقبلة على تحولات قد تصل الى تغيير موازين القوى، فالمستقبل سيكون للجمهوريات على حساب دول المماليك. (واص)

130/090