حفلات توديع للأطفال الصحراويين وأنشطة مختلفة تتواصل ببعض المقاطعات الإسبانية

مدريد ، 10 غشت 2017 (واص)تتواصل بالتراب الإسباني إستقبالات المسئولين على الصعيدين الجهوي والمحلي لأفواج الأطفال الصحراويين،  في ضوء اقتراب توديع أطفال العطلة الصيفية على مستوى بعض المقاطعات الإسبانية، بعد إتمام شهرين كاملين من العطلة الصيفية الحالية.  

وفي السياق المذكور، ترأست عمدة بلدية بني كاسيم السيدة سوزانا ماركيس مرفوقة بممثل حزب ثيوظاظانوس، ومستشارين آخرين، حفلا على شرف أفواج صحبة العائلات المضيفة، واعضاء جمعية السمارة، والممثل الجهوي بمقاطعة بالينثيا الأخ حبيب الله محمد كوري، وقبل التقاط الصورة العائلية المشتركة، خاطبت العمدة الحضور بالقول:" إن هذا التوع من المبادرات يمنح الفرصة الثمينة للأطفال الصحراويين لقضاء غطلة هادئة ، وتعلّم اللغة الإسبانية، ومعايشة تجارب قادرة على إغناء مداركهم، بالأضافة الى إستحضار القضية الصحراوية بوجودهم بين ظهران العائلات الإسبانية.

وببلدية كوينكا، إستغلّت جمعية الصداقة مناسبة إحتفالات سان خوليان بالمدينة، وأدارت لقاءا بين العائلات المضيفة للأطفال، لتعميق التعريف ببرنامج عطل السلام، وإستدراج عائلات جديدة تحسّبا للصائفة المقبلة.

ونقلت إذاعة لاكاظينا سير بغاليثيا، أن أفواجا من أطفال العطلة الصيفية نزلوا ضيوفا  بقاعة المداولات العامة بقصر ماريا بيتا، ووجدوا في إنتظارهم بالمدخل عمدة البلدية السيد تشوليو فيرّيرا، محاطا بممثلي الأحزاب السياسية.

وكانت بلدية سان غويسا بمقاطعة نابارّا قد نظمت حفل إستقبال على شرف أفواج أخرى بإشراف العمدة وأعضاء جمعية الصداقة، والمكتب الجهوي الصحراوي، أتبع بموائد الغداء، داخل مبنى المسبح البلدي،

وبعاصمة المقاطعة بابلونا، جرت وقفة تضامنية الأربعاء مع معتقلي أكديم إزيك، بمشاركة عشرات العائلات، وأفراد الجالية الصحراوية بالمنطقة.

 120/ 090(واص)