"يجب وضع حد للاتفاقيات التجارية مع المغرب حتى ينهي احتلاله للصحراء الغربية" (برلمانية أوروبية)

ستراسبورغ 05 (فرنسا)،  يوليو 2017 (واص)- دعت يوم الأربعاء النائبة البرلمانية الأوروبية عن اليسار الموحد الإسباني السيدة بالوما لوبيز، خلال جلسة للبرلمان الأوروبي إلى وضع حد للاتفاقيات التجارية بين المغرب والإتحاد الأوروبي حتى يتم تنظيم استفتاء لتقرير المصير ينهي الاحتلال بالصحراء الغربية والنهب الغير شرعي لمواردها.

وأكدت النائبة الأوروبية على ضرورة تطبيق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي  تبناه البرلمان الأوروبي يوم الأربعاء، وينص على أن "الاتحاد الأوروبي ملزم بدعم مساعي ومجهودات المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية".

"لذلك يجب القيام باستفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي"، تضيف النائبة الأوروبية، مؤكدة "أنه حق معترف به من قبل الأمم المتحدة، رغم ذلك المغرب مازال يرفضه في ظل مواصلة القمع والتنكيل بالمعتقلين السياسيين الصحراويين بالأرض المحتلة من الصحراء الغربية".

كما شرحت السيدة لوبيز على أن "خير مثال على تصرفات المغرب تجاه الشعب الصحراوي هي محاكمة مجموعة أگديم إيزيك التي ستستأنف الثلاثاء القادم"، في نفس السياق أكدت النائبة الأوروبية على أن "المراقبين الدوليين المستقلين سجلوا انتهاكات خطيرة للقانون الدولي بدءا بالمعاهدة الدولية ضد التعذيب والقانون الدولي عموما"، ولذلك "نعتبرها محاكمة للشعب الصحراوي وتطلعاته للاستقلال والحريّة".

وفي الأخير عرجت البرلمانية الأوروبية على أن "الوقت ينفذ وعلى الإتحاد الأوروبي تطبيق قرار محكمة العدل الأوروبية وقطع كافة أشكال الاتفاقيات التجارية مع المغرب حتى ينهي احتلاله للصحراء الغربية".

لتختتم مداخلتها بالتذكير بأن "القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة واضحان في هذا الجانب وأن الحل يكمن في تنظيم استفتاء ينهي معاناة الشعب الصحراوي". (واص)

090/105.