على جنوب إفريقيا الاهتمام بنضال آخر مستعمرة في إفريقيا (الناشطة الدولية كاثرين كونستانتينيدس)

جنوب إفريقيا 27 ماي 2017 (واص) - تقول الناشطة الدولية كاثرين كونستانتينيدس في مقال لها أن جنوب إفريقيا بحاجة إلى الاهتمام بنضال الشعب الصحراوي من أجل تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية "هذه قصة دولة إفريقية في المنفى ، قضية منسية ، ومخيمات اللاجئين الذين عاشوا ويعيشون منذ أكثر من 41 عاما".

وفي هذا السياق ، أبرزت الناشطة الجنوب إفريقية أن "الصحراء الغربية المستعمرة الأخيرة في إفريقيا " وقد أكدت محكمة العدل الدولية في أكتوبر 1975 أن المغرب لا سلطة له على الصحراء الغربية.

من جهته ، أوضح أوليفر تامبو رئيس حزب المؤتمر الوطني الإفريقي السابق ، أن الحزب اليوم ليس أقل قوة في دعم شرعية نضال الشعب الصحراوي من أجل الاستقلال منذ 40 عاما خلال السنة المخصصة لذكرى الحزب.

وكتبت وزيرة العلاقات والتعاون الدولي مايتي نكوانا ماشاباني في يناير في صحيفة "دايلي مافريك" أن جنوب إفريقيا حافظت على موقفها المبدئي بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير على النحو الذي يكرسه ميثاق الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ، وعبرت عن أسفها ل"عدم تحقيق تقدم" في المنطقة و"العواقب الإنسانية الخطيرة" ، مبرزة أن إفريقيا تتحمل "مسؤولية أخلاقية وسياسية للمساهمة في حل الصراعات في القارة".

واتخذت جنوب إفريقيا في عام 2004 قرارا بالاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية "عندما أصبح واضحا أن المغرب استبعد إمكانية إجراء استفتاء في الصحراء الغربية بما يتنافى مع قرار مجلس الأمن الدولي" في العام السابق.

واعتبر حزب المؤتمر الوطني الإفريقي أن إعادة انضمام المغرب في العام 2017 إلى الاتحاد الإفريقي بعد 33 عاما "قرار مؤسف" حيث أن الجمهورية الصحراوية عضو رسمي.

وفي ميدان الثروات ، أبرزت الناشطة الجنوب إفريقية ، أنه على شواطئ جنوب إفريقيا ، تم ضبط 55 ألف طن من الفوسفات من الصحراء الغربية في طريقها إلى نيوزيلندا بميناء إليزابيث شهر ماي بعد أن صرح محامون من جبهة البوليساريو بأن الشعب الصحراوي له الحق في الاستفادة من هذه الثروات.

ووفقا لراديو نيوزيلندا ، ذكر المحامون قرارا أصدرته المحكمة الأوروبية في عام 2016 بأن الصحراء الغربية لا تدخل في إطار التبادلات التجارية بين المغرب والاتحاد الأوروبي ، واحتفظ القضاة بقرارهم وأمروا السفينة التي ستبقى في الميناء حتى 9 يونيو.

وأبرزت السيدة كاثرين كونستانتينيدس أنه على الرغم من أن الكثير من عمليات التنقيب تجري في الصحراء الغربية ، فإن المغرب ينفق من هذه الصادرات ، ووفقا للبنك الدولي تشمل قيمة تجارة الصادرات في المغرب أكثر من مليون دولار أمريكي من حمض الفوسفوريك وفوسفات الكالسيوم.

وأعربت كونستانتينيدس عن أسفها لعدم تحقيق أي تقدم للشعب الصحراوي في الاستقلال، ولا حتى تغطية إعلامية كبيرة ، وأبرزت أن بعثة المينورسو هي بعثة حفظ السلام الوحيدة في العالم التي لا تراقب انتهاكات حقوق الإنسان.

( واص ) 090/107