تنظيم وقفة احتجاجية بميناء "المادي مايوركا" ضد نهب الرمال من مدينة العيون المحتلة

المادي مايوركا (اسبانيا)،  24 ماي 2017 (واص)نظمت اليوم الأربعاء  جمعية أصدقاء الشعب الصحراوي ب"المادي مايوركا" الاسبانية وقفة احتجاجية في مدخل  نقطة المراقبة الأمنية بميناء "المادي مايوركا"، احتجاجا على نهب الموارد الطبيعية للصحراء الغربية ،وهذه المرة ضد تفريغ الرمال القادمة من مدينة  العيون المحتلة المخطط له هذا اليوم من قبل السفينة " ساوث ويستير ".

وخلال الوقفة تلت ممثلة جمعية، كاتالينا روسيو، البيان الاحتجاجي والذي ذكرت فيه بأن الصحراء الغربية بلد محتل من قبل المغرب وهو حسب الأمم المتحدة  لم يقرر مصيره بعد  وينتظر تصفية الاستعمار. ، وعلى هذا الأساس ، فإن الحصول على الموارد الطبيعية من هذا البلد أمر غير شرعي من وجهة نظر القانون الدولي.

وبالإضافة إلى ذلك، حذرت كاتالينا روسيو من أن هذا العمل  يخالف حكم محكمة العدل الأوروبية الذي ينص على أن الاتفاقات التجارية التي بين الاتحاد الأوروبي والمغرب لا تنطبق على إقليم الصحراء الغربية.

ولذلك" فإن الجمعية تطلب من السلطات المختصة وقف التفريغ و أن يتم إرجاع الرمال إلى مكانها الأصلي" يقول بيان الجمعية .

 و ناشد  البيان  الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ب "وضع حد لنهب الموارد الطبيعية في الصحراء" من قبل المملكة المغربية ، وإنشاء آلية لحماية تلك الموارد..

وطالب البيان بمعاقبة الشركات والسفن الأوروبية التي لاتمتثل لحكم المحكمة الأوروبية ،منددا بأن أي نشاط أجنبي في إقليم الصحراء الغربية  ومؤكدة أنه "سيشكل الدعم لإضفاء الشرعية على الاحتلال المغربي للصحراء الغربية وإطالة أمد معاناة الشعب الصحراوي".

وفي مداخلة لكل من ولاد موسى ولحسن بولسان، أكد المواطنان الصحراويان على أن ""أوروبا تواصل سرقة ثروات الصحراء  الغربية وحملها خارج البلد المحتل عن طريق عقود مع المملكة المغربية ويتم تنفيذ هده العملية بسرية.

وطالبا الموانئ الأوروبية والعالمية بمكافحة نهب الموارد من الصحراء الغربية.

  120/ 090(واص)