رئيس الجمهورية يشيد بجماهير الأرض المحتلة

ولاية أوسرد 20 ماي 2017 (واص) – أشاد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي بصمود جماهير الأراض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية التي تجسد اليوم بنضالاتها وتضحياتها ومقاومتها السلمية الباسلة فصولا متجددة من معركة  التحرير الوطني .

الرئيس ابراهيم غالي وفي كلمته خلال اشرافه على الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 44 لاندلاع الكفاح المسلح بولاية أوسرد ، تقدم بالتحية الى المفقودين والمعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية المناضلين الذين يتقدمون اليوم انتفاضة الاستقلال المباركة ويواجهون غطرسة الاحتلال المغربي بشجاعة وثبات واصرار ، وهاهم معتقلو "أكديم إزيك" يضيف رئيس الجمهورية – يتعرضون لواحدة من افظع الممارسات الاستعمارية عبر التاريخ من خلال سلسلة لامتنهية من المماطلات والتأجيلات والمحاكمات الصورية العسكرية والمدنية الفاقدة لكل الشرعية ، وأساليب المغالطة والتزوير والتحريف وتلفيق التهم وفبركة الشهادات والمحاضر المعدة مسبقا والموقعة تحت التهديد والتعذيب والإكراه.

وأضاف الرئيس ابراهيم غالي أن هذا الحدث مناسبة ليعلن الشعب الصحراوي عن أصدق آيات التضامن والمؤازرة لهؤلاء الأبطال وأمبارك الداودي ويحي محمد الحافظ اعزة  ولكل رفاقهم في السجون المغربية ولعائلاتهم وللجماهير التي رافقتهم الى مقر المحاكمة الجائرة رغم بعد المسافات والتضييق والحصار المغربي ، مطالبين المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته لإطلاق صراحهم الفوري وفير المشروط .

كما اشاد رئيس الجمهورية بالعمل الدؤوب والدور المسؤول الذي يتولاه فريق الدفاع عن معتقلي "أكديم إزيك" في كشف حقيقة المحاكمة الباطلة ، معبرا عن تضامن الشعب  الصحراوي مع المحاميتين الفرنسيتين أولفا اوليد وانجريد ميتون على اثر اعتداء عناصر الأمن المغربي عليهما بأمر من رئيس محكمة الجور ، منددا بما تعرض له من وحشية وهمجية بقدر ما تعكس من فشل في بلوغ الحد الأدنى من شروط المحاكمة العادلة بقدر ما تؤكد نية مغربية مبيتة لاتمام المؤامرة واصدار احكام قاسية جائرة جديدة. (واص)

090/105.