المعهد العربي الدولي بباريس يحتضن معرض صور حول ظروف عيش الشعب الصحراوي بمخيمات اللاجئين

   باريس 18ماى2017 (واص) عرفت محطة القطار "مونبارناس" عرض صور فوتوغرافية للمصور الجزائري "فتحي صحراوي" تضع زوار هذه المحطة في قلب الحياة اليومية التي يعيشها نصف شعب الصحراء الغربية بمخيمات اللاجئين في ظل قساوة المناخ  أقصى الجنوب الغربي لدولة الجزائر المضيافة وتگالب القوى العظمى على حق هذا الشعب في تقرير المصير والإستقلال لمدة فاقت أربعة عقود من الزمن.

وقد إستطاع المصور الفوتوغرافي من خلال معرض الصور هذا نقل جزء من تفاصيل الحياة اليومية للاجئين الصحراويين عبر مجموعة من الصور كان قد إلتقطها السيد "فتحي" خلال أيام قضاها بين أحضان الشعب الصحراوي تحت خيم الكرامة بالمنفى، في خطوة تضامنية راقية لقيت إستحسانا كبيرا من قبل الجالية الصحراوية بباريس وضواحيها.

وتأتي هذه المبادرة المتميزة حسب المشرفين على المعرض بشراكة بين شركة "أسانسيف" للقطارات ومجموعة أصدقاء المعهد العربي الدولي بباريس على هامش معرض الصور الذي يحتضنه المعهد منذ 14 أبريل الى غاية 30 يوليوز تحت عنوان "كنوز الإسلام في إفريقيا، من تامبكتو الى زينجبار."

 120/ 090(واص)