ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا يؤكد أن مرافعات معتقلي أگديم إزيك شكلت محاكمة علنية للاحتلال في عقر داره

ليموج ( فرنسـا ) 13 ماي 2017 ( واص ) - في معرض تعقيبه على عرض الفيلم الفرنسي "قل لهم إنني موجود" ، أكد ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا السيد أبي بشرايا البشير ، أن المرافعات التاريخية لمعتقلي أكديم إزيك خلال أطوار المحاكمات الجارية الآن ، شكلت بشهادة جميع المراقبين الدوليين والمحامين محاكمة فعلية للاحتلال على كل جرائمه التي ارتكبها بحق الشعب الصحراوي منذ بداية الغزو إلى الآن.

وأبرز الدبلوماسي الصحراوي أن وحدة المعتقلين وتحديهم للجلادين بالرغم من قضائهم أكثر من ست سنوات وراء القضبان ، أفشلت مخطط الاحتلال الهادف إلى مغالطة الرأي العام الدولي بإعطاء الانطباع بإجراء محاكمة شفافة وعادلة للمعتقلين.

وشدد السيد أبي بشرايا في النقاش المفتوح الذي تم تنظيمه بعد عرض الفيلم الوثائقي بمدينة ليموج الفرنسية أمس الجمعة ، على أن المغرب يتصرف خارج مبادئ العدالة والشرعية الدولية منذ تقديم المعتقلين أمام المحكمة العسكرية إلى الآن ، بالنظر إلى غياب أي دليل إثبات فيما عدا المحاضر التي تم التوقيع عليها تحت التعذيب كما أثبتت لجنة الأمم المتحدة يوم 14 ديسمبر 2016 ، وكذا بسبب الانتهاكات العديدة لمقتضيات القانون الإنساني الدولي حول محاكمة مواطني الأقاليم المحتلة،  كما هو حالة الصحراء الغربية.

من جهته ، أعرب رئيس لجنة التضامن مع الشعب الصحراوي في منطقة ليموج السيد رينيه جينيبريتيير ، عن إدانته الشديدة للانتهاكات المغربية لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية ، داعيا فرنسا إلى الامتناع عن الاعتراض على توسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان ، وتبني موقف أكثر توازنا لضمان تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وفق مبادئ ومواثيق الأمم المتحدة.

( واص ) 090/110/100