الجماهير الصحراوية بالمناطق المحتلة تشيع المناضل الحقوقي الصحراوي أفظيلي كاودي إلى مثواه الأخير

العيون المحتلة 07 ماي 2017 ( واص ) - ودعت الجماهير الصحراوية مساء الجمعة الماضي الفقيد والمناضل الحقوقي الصحراوي "أفظيلي كاودي" إلى مثواه الأخير بمقبرة "أكديم إزيك " بمدينة العيون المحتلة.

وشارك في الموكب الجنائزي المهيب إلى جانب عائلة الفقيد الصحراوي مختطفون ، معتقلون سياسيون سابقون ، مدافعون عن حقوق الإنسان ، إعلاميون ، معطلون ، طلبة ، نقابيون ومحامون ، إلى جانب عشرات الجماهير الصحراوية التي جاءت لتلقي النظرة الأخيرة على جثمان الفقيد.

ومباشرة بعد أن أدى الحاضرون صلاة الجنازة ، حمل نعش الفقيد الصحراوي "أفظيلي كاودي" على الأكتاف محاطا بالجماهير الصحراوية التي رفعت الأعلام الوطنية ورددت النشيد الوطني ومجموعة من الشعارات المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والوفاء لعهد الشهداء.

وتزامنا مع الحدث ، نظمت مجموعة من النساء الصحراويات مسيرة سلمية قرب المقبرة حاملات الأعلام الوطنية وشعارات مطالبة بالاستقلال الوطني.

وخلال مراسيم التشييع ، استعرض المناضل الصحراوي سيدي أحمد السالك السعدي ، مناقب الراحل وتضحياته الجسام في خدمة قضية الشعب الصحراوي وتاريخه العريق في انتظار أن يحصل على حقه في تقرير المصير والاستقلال.

وقد شهد مطار مدينة العيون المحتلة الذي انطلق منه الموكب الجنائزي ، إنزالا بوليسيا مكثفا ظل مصاحبا للموكب عدة كيلومترات قبل أن يترك أمر المراقبة لقوات الدرك والقوات المساعدة التي تواجدت بكثافة بمقبرة "أكديم إزيك " وضواحيها ؛  أين حاولت مباشرة بعد دفن جثمان الراحل "أفظيلي كاودي" التدخل ضد مجموعة من المشيعين..            

تجدر الإشارة ، إلى أن الفقيد والمناضل الحقوقي الصحراوي "أفظيلي كاودي " ( 60 سنة ) نائب الكاتب العام لتجمع المدافعين الصحراوي عن حقوق الإنسان ، توفي بتاريخ 26 أبريل 2017 بعد صراع مع مرض عضال بالمستشفى الجامعي أوكا بمدينة أوبيوديو بمقاطعة أستورياس الإسبانية ، أين ظل ولمدة تفوق 04 أشهر يتابع العلاج ويخضع لحصص طبية قبل أن يفارق الحياة.

( واص ) 090/100