عائلات معتقلي أكديم إزيك تتضامن مع النشطاء الحقوقيين المضربين عن الطعام وتطالب بالإفراج عن المعتقلين السياسيين الصحراويين

العيون المحتلة 22 أبريل 2017 ( واص ) - أعلنت لجنة عَائِلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك ، تضامنها المطلق مع المدافعين عن حقوق الإنسان حمادي الناصري وگبل جودا في معركتهما النضالية وباقي المعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين عن الطعام في كافة السجون المغربية.

وكان العديد من المتظاهرين الصحراويين بالمناطق المحتلة ، قد تعرضوا الأسبوع الماضي خلال الوقفة التضامنية التي دعت إليها تنسيقية الفعاليات الحقوقية الصحراوية لتدخلات عنيفة من طرف أجهزة الأمن المغربية.

وتزامنا مع معالجة مجلس الأمن الدولي لقضية الصحراء الغربية ، أقدمت قوات الشرطة المغربية يوم السبت الماضي على تفريق الوقفة السلمية المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين بالقوة وعنف مفرط خلف هذا التدخل القمعي عديد الضحايا في صفوف المتظاهرين والذي تسبب في إصابتهم بإغماءات وجروح متفاوتة الخطورة مع تدني الخدمات الصحية والإسعافات الأولية بشكل متعمد.

وأشادت اللجنة في بيان لها بتضامن ومؤازرة كل الصحراويين للمعتقلين السياسيين مجموعة أكديم إزيك خلال الجلسات السابقة بعد إعلان الدولة المغربية إعادة محاكمة أبنائها أمام محكمة مدنية.

وحمل البيان المسؤولية الكاملة لمجلس الأمن ومنظمة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في حماية المدنيين الصحراويين ومصير المعتقلين السياسيين الصحراويين في كل السجون المغربية بما فيهم مجموعة أكديم إزيك ، مدينا ما أقدمت عليه آلة القمع المغربية تجاه كل المتظاهرين المدنيين الصحراويين من مصادرة لحقهم في التظاهر السلمي وكل الاستفزازات والممارسات غير الإنسانية المرتكبة في حقهم.

ووجهت لجنة عَائِلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك ، دعوة لكل الصحراويين إلى المزيد من التضامن والمؤازرة حتى إطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك وكافة معتقلي الرأي الصحراويين.

( واص ) 090/100