وجود القوات الصحراوية في منطقة الكركرات يدخل في إطار ممارسة السيادة على تراب الجمهورية الصحراوية " (يوسف أحمد أحمد سالم)

الشهيد الحافظ 19 أبريل 2017 (واص) – أكد  المدير المركزي للمحافظة السياسية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي، عضو الأمانة الوطنية السيد يوسف أحمد أحمد سالم أن وجود القوات الصحراوية في منطقة الكركرات يدخل في إطار ممارسة السيادة على تراب الجمهورية الصحراوية .

وقال يوسف أحمد أحمد سالم، في حوار مع وكالة الأخبار الموريتانية المستقلة "أن وجود القوات الصحراوية في منطقة الكركرات المحاذية للحدود الموريتانية الشمالية الغربية، لا يشكل خطرا على موريتانيا".

وأوضح المسؤول الصحراوي  أن نقطة التفتيش التي أقامتها جبهة البوليساريو بمنطقة الكركرات تهدف إلى تفتيش الآليات التي تعبرها، واصفا الأمر بأنه إجراء عادي جدا يدخل ضمن ممارسة السلطات الصحراوية للسيادة على المناطق التابعة لها.

هذا وكانت قوات الاحتلال المغربي قد شرعت ابتداءً من يوم 11 أغسطس 2016، ، بشكل متكرر، في تجاوز الجدار العسكري المغربي، وذلك في منطقة الكركرات، التابعة لقطاع بئر قندوز (قطاع الناحية العسكرية الأولى). 

 وفي هذا الإطار أكد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، في رسالة بعثها إلى الأمين العام الأممي أن " القوات المغربية التي قامت باختراق الجدار من منطقة الكركرات، مدعومة بمعدات للنقل والهندسة العسكرية ومرفوقة باستطلاع جوي، تشكل خرقاً جديداً وخطيراً للاتفاقية العسكرية رقم 1 من اتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية 06 سبتمبر 1991 .  (واص)

090/105.