منتدى العمل من أجل الصحراء الغربية يؤكد أن وضع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية خطير

لندن ( بريطانيا ) 09 أبريل 2017 (واص) - جدد منتدى العمل من أجل الصحراء الغربية أمس السبت ، دعوته لتوسيع مهام بعثة المينورسو إلى مراقبة وضع حقوق الإنسان الذي وصفه ب"الخطير".

واستغربت المنظمة في تقرير حول الصحراء الغربية نشرته السبت من عدم تكليف المينورسو بمراقبة حقوق الإنسان في الوقت الذي يواصل فيه المغرب انتهاكه لها وإنكار حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

وأوضح المنتدى أن "الذين يعيشون تحت السيّطرة المغربية في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية يتعرضون لقمع حرية التعبير ، كما أن السلطات المغربية تمنع تلقائيا التجمعات المطالبة بحق تقرير المصير".

وأكد المنتدى في توصياته أن عدم التنديد بالانتهاكات "غير المقبولة" لحقوق الإنسان من قبل المغرب في الصحراء الغربية من شأنه أن "يساهم في خلق مناخ الإفلات من العقاب" ، ورأى أن أي عمل صارم من منظمة الأمم المتحدة من شأنه أن يفرض احترام حقوق الشعب الصحراوي وأن يبعد خطر نزاع مسلح جديد والذي يبقى "ممكنا".

وسجلت المنظمة أنه "في شهر غشت 2016 ، خاطر المغرب بإعادة إشعال الصراع المسلح بإرسال قواته الأمنية إلى "المنطقة العازلة" المحايدة التي تحتفظ بها بعثة المينورسو عند نقطة قريبة من الكركرات في جنوب الصحراء الغربية ، في تحرك استثنائي غير مسؤول وخارج عن المألوف ".

تجدر الإشارة إلى أن منتدى العمل من أجل الصحراء الغربية يضم 40 منظمة ونقابة تنفذ أعمالا لدعم حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

( واص ) 090/700/100