اللجنة الوطنية المكلفة بمتابعة أطوار محاكمة معتقلي اكديم ازيك تثمن عاليا مرافعات المجموعة ومواقفهم البطولية ووحدتهم في الرؤية والموقف

بئر لحلو (الأراضي المحررة)، 15 مارس 2017 (واص) - سجلت اللجنة  الوطنية المكلفة بمتابعة أطوار محاكمة معتقلي "أكديم إزيك" اليوم الأربعاء بكثيرمن التثمين والتقدير مرافعات أبطال ملحمة اكديم ازيك ومواقفهم البطولية  ووحدتهم في الرؤية والموقف.

وعبرت اللجنة في اجتماعها اليوم بمقر اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان  عن اعتزازها بمجموعة معتقلي أكديم إزيك الذين رافعوا بكل قوة عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال  امام محكمة الظلم والجور المغربية،  وحولوا المحاكمة الى محاكمة دولة الاحتلال المغربي بعقر داره.

وثمنت اللجنة عاليا مرافعات هيئة الدفاع  من محامين صحراويين وأجانب ودفعاتهم القانونية المؤسسة على مقتضيات القانون الدولي  لحقوق الإنسان و القانون الدولي الإنساني وطبيعة المحاكمة السياسية بامتياز، و التي أربكت هيئة المحكمة المغربية، و شكلت اكبر رد منسجم مقتضيات اتفاقيات جنيف فيما يتعلق بحق المعتقلين في محاكمة عادلة  داخل وطنهم المحتل، انسجاما مع القانون الدولي من خلال تأكيده على وضعية الصحراء الغربية كإقليم محتل بصدد عملية تصفية استعمار .

وأشادت اللجنة بالهبة الوطنية التضامنية الكبيرة لكل أبناء الشعب الصحراوي، كمحطة تاريخية من المقاومة السلمية الصحراوية لنصرة قضية أسرى اكديم ايزيك والمطالبة بإطلاق سراحهم فورا، بكل مواقع تواجد الصحراويين وفي مختلف الولايات والمؤسسات الوطنية والجاليات والمهجر والمدن المحتلة من خلال الوقفات والمظاهرات والمنابر والبيانات التضامنية التي تم تسجيلها خلال جميع أطوار المحاكمة امام مقر محكمة الاحتلال بسلا.

وحيت اللجنة وبكل بحرارة، حجم التضامن الدولي المعبر عنه من شتى أنحاء العالم من برلمانات ونقابات وجمعيات ومنظمات ولجان دعم ومساندة  التي أدانت المحاكمة الجائرة .

وأدانت اللجنة الاعتداءات الهمجية من قبل بلطجية النظام المغربي والمؤطرين والموجهين من السلطات المغربية والتي طالت عائلات المعتقلين الصحراويين والمواطنين والمتضامنين الأجانب الذين  حضروا الى مدينة سلا المغربية لمؤازرة أسرى اكديم ازيك.

كما أدانت اللجنة إقدام السلطات المغربية على اختطاف الإعلامي والمدون الصحراوي محمد دداي، محملة  الدولة المغربية المسؤولية الكاملة في المساس بسلامته الجسدية أو العقلية، ومطالبتها بالإفراج عنه فورا.

"إن تحدي المناضلات والمناضلين الصحراويين وعائلات المعتقلين بالرباط المغربية وكسرهم طوق الحصار وحضورهم القوي والمرافعة عن حق الشعب الصحراوي بعقر عاصمة الاحتلال، اظهر وحدة وتعبئة  وتجنيد جميع أفراد الشعب الصحراوي بمختلف شرائحه في خندق العطاء والتضحية والاستعداد من اجل فرض خيار الاستقلال واستكمال سيادة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية على كامل ترابها الوطن" يضيف البيان.

وقررت اللجنة الإبقاء على انعقادها الدائم  لمتابعة كل الحيثيات المتعلقة بالمحاكمة. (واص)

090/105.