وزير الخارجية الجزائري يدعو الاتحاد الأوروبي إلى التعامل مع القضية الصحراوية وفقا للقانون الدولي

بروكسل (بلجيكا)، 14 مارس 2017 (واص)- دعا وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الجزائري ، السيد رمطان لعمامرة، يوم الاثنين ببروكسل الإتحاد الأوروبي الى التعامل مع القضية الصحراوية "بطريقة موافقة للقانون الدولي المعاصر ومطابقة لمحتويات الحكم القضائي" الذي أصدرته المحكمة الأوروبية، حسبما أوردته اليوم وكالة الأنباء الجزائرية .

وأوضح الوزير في تصريح للصحافة على هامش مجلس الشراكة الرفيع المستوى للاتحاد الأوروبي والجزائر- أن المحادثات بين الجانبين انطلقت من الحكم القضائي الذي أصدرته المحكمة الأوروبية في ديسمبر الماضي والذي أكدت فيه أن "تراب جمهورية الصحراوية لا يمكن أن يعتبر جزءا من المملكة المغربية".

وأضاف رئيس الدبلوماسية الجزائرية أنه بناءا على هذا "يجب على الإتحاد الأوروبي أن يتصرف بطريقة موافقة للقانون الدولي ومطابقة لمحتويات الحكم لاسيما في الوقت الذي انضمت فيه المملكة المغربية الى الإتحاد الإفريقي الى جانب الجمهورية الصحراوية".

وأعتبر السيد لعمامرة في ذات السياق أن هذا يدل على ان هناك "سيادتين وترابين" وأن هناك "قانونا دوليا وافريقيا يجب تطبيقه" للوصول الى حل سلمي لهذه القضية التي طالت مخلفة "اثارا على برامج كبيرة من بينها بناء صرح المغرب العربي الكبير".

هذا وقد استثنى الحكم القضائي الأخير لمحكمة العدل الأوروبية نهائيا إقليم الصحراء الغربية من مجال تطبيق اتفاقات الشراكة وإجراءات التحرير التجاري المتبادل المبرمة بين الإتحاد الأوروبي والمغرب.

ويعترف هذا الحكم بوضوح بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وسيادته على موارده الطبيعية وفقا لميثاق الأمم المتحدة. كما تعترف محكمة العدل الأوروبية في قرارها بحق الشعب الصحراوي في ان يعترف به كطرف قد يتضرر جراء تنفيذ الاتفاقات المبرمة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب وعليه بالتالي إعطاء موافقته بخصوص استغلال وتصدير موارده. (واص)

090/105.