"صحراء ماراتون" ماراطون الصحراء، وسيلة نضال و جبهة من جبهات الكفاح

ولاية السمارة ، 28 فبراير 2017 (واص) -  يحمل "ماراطون الصحراء" الدولي الذي جرى اليوم الثلاثاء بولاية العيون بمخيمات اللاجئين دلالات عميقة في مسيرة نضال الشعب الصحراوي، فهو في نفس الوقت "رسالة  سلام من الشعب الصحراوي إلى العالم" و "جبهة أخرى من جبهات الكفاح من أجل الحرية والاستقلال.

و أكد وزير الشباب و الرياضة أحمد لحبيب عبدي ، اليوم عقب إنطلاق المنافسة أن "الماراتون " الدولي الذي ينظم تحت شعار "كلنا لاجؤون" هو "وسيلة من وسائل النضال بالنسبة لنا كصحروايين"، باعتباره جبهة جديدة من جبهات النضال و الكفاح، نريد أن نعرف من خلالها بقضيتنا في كل العالم و نعزز من دائرة التضامن الدولى التي ما فتئت تتسع عبر العالم".

وأضاف احمد لحبيب أن "الماراتون هو تظاهرة رياضية استثنائية بكل  المقاييس، كونه الماراتون الوحيد في العالم الذي ينظم في مخيمات اللاجئين و تشهد طبعات هذه التظاهرة تزايدا مستمرا من حيث المشاركة"، حيث فاقت هذه السنة اكثر من 500 عداء من قارات العالم الخمس، مشيرا إلى أنه من بين المشاركين عداؤون محترفون من ذوى الإختصاصات ممن فازوا في منافسات دولية.

وأكد أن كل هذه المعطيات تدل على أن هذا الماراتون "أصبح يعطي ثماره  وذلك من خلال حجم المشاركة و نوعيتها"، مشيرا إلى أن الهدف هو التحسيس بقضية الشعب الصحراوي ونضاله، كما أنه فرصة تمكن المشاركين الأجانب من التعرف عن قرب بالشعب الصحراوي و معايشة معاناته.

أما على الصعيد الوطني، فقد أبرز الوزير أن الماراتون يشكل تشجيعا للرياضة المحلية وتنشئة الشباب الصحراوي رياضيا من مختلف الأعمار بما تحمله هذه العملية من قيم إنسانية و إجتماعية. (واص)

090/105.