رئيس الجمهورية يدعو الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها ووضع حد "للاستفزاز المغربي في منطقة الكركرات"

الشهيد الحافظ 14 فبراير 2017 (واص)-  دعا رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو  السيد إبراهيم غالي الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها ووضع حد "للاستفزاز المغربي في منطقة الكركرات".

وقال رئيس الجمهورية في  حديث لوكالة "الأخبار" الموريتانية المستقلة أن على الأمم المتحدة بشكل عام  ومجلس الأمن بشكل خاص "تحمل المسؤولية وممارسة كل الضغوط والعقوبات اللازمة على المملكة المغربية حتى تمتثل لقرارات الأمم المتحدة  الرامية إلى تنظيم استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي وأن عليها  في انتظار ذلك  القيام بواجبها في إلزام الاحتلال المغربي باحترام مقتضيات اتفاق وقف إطلاق النار  والاستئناف الفوري والكامل لعمل بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغريبة "المينورسو".  

كما ندد الرئيس الصحراوي بما وصفه ب"التواطؤ المفضوح" من طرف فرنسا  العضو الدائم في مجلس الأمن الدولي  "بما توفره من حماية للموقف المغربي المتعنت  الرافض لتطبيق قرارات الشرعية الدولية  وصل إلى حد منع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة من زيارة منطقة عمله  الصحراء الغربية  والتهجم على شخص الأمين العام للأمم المتحدة ورفض تمكين المينورسو من آلية لحماية حقوق الإنسان ومراقبتها والتقرير عنها  بل وطرد مكونها المدني والسياسي من الصحراء الغربية  مع استمرار عمليات النهب المغربي للثروات الطبيعية في الأجزاء المحتلة" من الصحراء الغربية.

وأشار الرئيس إبراهيم غالي إلى ما وصفه ب "الاستفزاز المغربي" القائم في منطقة الكركرات  " جراء الخرق السافر لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991 بين طرفي النزاع ، "، مؤكدا "أن وضعية الجيشين الصحراوي والمغربي لا تزال على ما هي عليه  لا تزيد المسافة الفاصلة بينهما عن 120 مترا"  مضيفا أن حكومته لا تزال تنتظر "قيام الأمم المتحدة بواجبها في وقف الانتهاك المغربي السافر لاتفاق وقف إطلاق النار  وعودة الوضعية على الأرض إلى ما كانت عليه قبل يوم 11 أوت 2016". (واص)

090/105/700.