إسبانيا: جمعيات التضامن مع الشعب الصحراوي تكثف نشاطها لجمع المساعدات لفائدة اللاجئين الصحراويين

مدريد (اسبانيا)، 09 فيفري 2017 (واص) - تنشط حاليا الجمعيات الإسبانية الصديقة مع الشعب الصحراوي من خلال جمع مساعدات إنسانية لتوجيهها إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين.

و كانت مقاطعة الأندلس مؤخرا محل لقاء جمعيات التضامن مع الشعب الصحراوي في جامعة "ماشادو أنطونيو دو بازا" قصد إعداد "مخطط لتشجيع و دعم تسوية النزاع القائم في الصحراء الغربية".

كما أشار المشاركون في هذا اللقاء إلى أهمية برامج المساعدات لاسيما برنامج "عطل في سلام" الموجه لاستقبال عشرات الأطفال الصحراويين خلال الصيف و قافلة السلام التي تسمح كل سنة لهذه المقاطعة الإسبانية بإرسال قناطير من المواد الغذائية إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين  و ذلك "في غياب مبادرات واقعية للمجتمع الدولي لحل هذا النزاع".

وتضاعفت حملات جمع المواد الغذائية في المدن الصغرى و الكبرى منها و تم توجيه نداءات إلى السكان من أجل إشراكهم في هذه الأعمال الإنسانية.  

وفي هذا السياق أشار خوان لويس أورتيز رئيس جمعية قرطبة الصديقة مع الشعب الصحراوي إلى أنه تم بمدينة بوزوبلانكو  و هي مدينة صغيرة يقطنها 17 ألف نسمة في ضواحي قرطبة  جمع أزيد من قنطار من الخضر و العجائن و الأرز و الزيت و السكر بغية إرسالها لمخيمات الصحراويين.

و صرح أنجل إسكوبار مسؤول الحماية الاجتماعية بالمجلس الإقليمي لمدينة ألميريا أن ساكنة مدينته "جد متعاطفة مع الشعب الصحراوي الشقيق نظرا للمشاكل التي يواجهها".

و تركزت الحملة التي تحمل شعار "صحراء مستقلة  تغذية الأمل" بالخصوص على "جمع المستلزمات الطبية و الأدوات المدرسية فضلا عن الغذاء".

و كثفت الحركة التضامنية للمجتمع المدني الإسباني مدعومة من طرف العديد من المؤسسات المتضامنة مع القضية الصحراوية  نشاطاتها الإنسانية مطالبة في العديد من المناسبات باحترام حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة و كذا حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.  (واص)

090/105/700