جمعية حقوقية صحراوية تعبر عن تضامنها مع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان بالعالم وبإقليم الصحراء الغربية

العيون المحتلة 11 ديسمبر 2016 ( واص ) - عبرت الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية ، عن تضامنها مع كافة ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان عبر العالم وبإقليم الصحراء الغربية بصفة خاصة .

ونددت الجمعية في بيان لها أمس السبت بمناسبة الذكرى الثامنة والستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، باستمرار الدولة المغربية في مصادرة كافة الحقوق والحريات بإقليم الصحراء الغربية وعلى رأسها الحق في تقرير المصير ، وطالبت الأمم المتحدة والمنتظم الدولي بتحمل مسؤولياتهما تجاه الوضع بإقليم الصحراء الغربية غير المستقل والضغط على الدولة المغربية من أجل احترام حقوق الإنسان في كونيتها وشموليتها .

ودعا البيان الأمم المتحدة بإيجاد آلية أممية كفيلة بمراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها بالصحراء الغربية المحتلة وفتحها أمام المنظمات والهيئات الدولية ووسائل الإعلام من أجل الوقوف على الانتهاكات اليومية للشعب الصحراوي.

كما طالبت الجمعية بفتح تحقيق دولي حول المقابر الجماعية التي تم العثور عليها بالإقليم والكشف عن مصير المفقودين ورفات الشهداء الصحراويين ، وكذا الإطلاق الفوري لسراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بسجون الدولة المغربية وحماية ثروات الشعب الصحراوي من الاستنزاف المغربي ، إلى جانب إلغاء كافة الاتفاقيات غير القانونية لاستغلال تلك الثروات والتنقيب عنها.

وبهذه المناسبة جددت الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية ، انخراطها اليومي في النضال من أجل ترسيخ هذه القيم وترجمتها في الواقع وتمكين الضحايا من استرداد حقوقهم أفرادا وجماعات في الجزء المحتل من الصحراء الغربية.

( واص ) 090/100