تنسيقية الفعاليات الحقوقية الصحراوية تدين سياسة القمع والمضايقات التي تنتهجها السلطات المغربية

العيون المحتلة 07 ديسمبر 2016 (واص) - أدانت تنسيقية الفعاليات الحقوقية بالعيون المحتلة سياسة القمع والمضايقات التي تنتهجها سلطات الاحتلال المغربية في حق المواطنين الصحراويين العزل بالمناطق المحتلة ، معتبرا ذلك محاولة لإسكات الصحراويين عن المطالبة بحقهم في الحرية وتقرير المصير .  

وطالبت التنسيقية في بيان لها الأمم المتحد ومجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياتهما واتخاذ خطوات جدية لإنهاء معاناة الشعب الصحراوي وتمكينه من حقه المشروع في الحرية والاستقلال ، معلنة تضامنها اللامشروط مع المعتقلين السياسيين و عائلاتهم.

كما دعا البيان الحكومة المغربية إلى  فتح تحقيق سريع، مستقل وشفاف في ما يتعرض له الصحراويون خاصة عالي السعدوني و رفاقه على أيدي الشرطة ورجال الأمن ووضع حد للممارسات القمعية والثني عن الاستمرار في ارتكاب جرائمها في حق الصحراويين العزل.

وأشار البيان إلى ضرورة رفع الحصار الأمني والعسكري و الإعلامي المضروب على المنطقة ، مطالبا  بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين من داخل السجون المغربية والكشف عن مصير المختطفين والمفقودين.

وأضاف البيان أن التنسيقية  تتابع  من داخل تنسيقية الفعاليات الحقوقية الصحراوية بالعيون المحتلة  بقلق شديد  واستنكار أشد حالة وواقع أوضاع حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة، و الوقائع الميدانية المفجعة و الاستفزازات اليومية ، والإهانات المتكررة في حق الصحراويين. (واص)

090/105.