الحزب الاشتراكي الاسباني يدعو حكومة بلاده إلى إيجاد حل للنزاع بالصحراء الغربية

مدريد (إسبانيا)، 15 نوفمبر 2016 (واص)- دعا الحزب الاشتراكي مساء أمس الاثنين الحكومة الاسبانية إلى إيجاد حل للنزاع بالصحراء الغربية ابتداء من ديسمبر المقبل عندما تتولى اسبانيا رئاسة مجلس الأمن الأممي.

وقد طالب الاشتراكيون في بيان لهم الحكومة الاسبانية بوضع جميع الإجراءات تحت تصرفهم لاسيما الدبلوماسية "بهدف إيجاد حل للنزاع بالصحراء الغربية من خلال احترام اللوائح الأممية التي تضمن الحق في تنظيم استفتاء حول تقرير مصير الشعب الصحراوي".

كما أكد الاشتراكيون أيضا على ضرورة " دعم و ترقية الحوار بين المغرب و جبهة البوليساريو" قصد التوصل إلى "حل سياسي دائم  يقبله الطرفان و يضمن الحق في تقرير المصير للشعب الصحراوي".

وقد طالب الاشتراكيون أيضا الحكومة الاسبانية ب "دعم العمل الذي تقوم به بعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء حول تقرير المصير بالصحراء الغربية "المينورسو"" حتى تتمكن من إيجاد حل سلمي ودائم  بالصحراء الغربية" و الإبقاء على المساعدات الإنسانية للاجئين الصحراويين و احترام حقوق هؤلاء الأشخاص". 

وتعرف الحركة التضامنية مع القضية الصحراوية توسعا في اسبانيا حيث تتجند مختلف الشخصيات السياسية و نقابيون و فنانون أكثر لمرافقة الشعب الصحراوي في كفاحه السلمي.

وفي هذا الإطار أكد الأمين العام لحزب بوديموس بابلو ايغليسياس مؤخرا بأن القضية الصحراوية تبقى ضمن انشغالات حزبه على الصعيد الخارجي مذكرا بأن اللوائح الدولية تضمن للشعب الصحراوي الحق في تقرير المصير.

كما أكد السيد بابلو امام مناضلي الحزب أن "بوديموس ينبغي أن يكون حاضرا وأن يدعم جميع القضايا العادلة على غرار القضية الصحراوية".

من جهته، دعا الحزب الوطني الباسكي الحكومة الاسبانية إلى "تصحيح أخطاء الماضي باستكمال مسار تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية والعمل بجد من أجل تنظيم استفتاء تقرير المصير".

كما صادقت مجالس بلدية وبرلمانات جهوية على غرار برلمان جزر الكناري و كاستيا لا مانتشا و كنتابري على لوائح دعم طالبوا فيها الحكومة بتسهيل تنظيم الاستفتاء وحل النزاع القائم بالصحراء الغربية التي تبقى من بين الأقاليم ال17 غير المستقلة التي تعترف بها هيئة الأمم المتحدة.

ويتقاسم ألام الشعب الصحراوي شخصيات اسبانية معروفة في عالم السياسة أمثال البرلمانية الأوربية بالوما لوبيز و في عالم الصحافة أمثال أنا كاماشو أو في عالم الفن كالممثلة الاسبانية الشهيرة كلارا لاغو وأعضاء الفرقة الموسيقية فيتوستا مورلا وكذا الآلاف من الموطنين الإسبان من مختلف شرائح المجتمع الذين أعربوا عن دعمهم يوم السبت الفارط من خلال مشاركتهم الكبيرة في مسيرة للتنديد باتفاقات مدريد نظمتها التنسيقية الاسبانية للجمعيات الصديقة مع الصحراء الغربية في العاصمة الاسبانية.

وستكلل هذه الجهود في سبيل القضية الصحراوية في الأيام المقبلة بانعقاد الندوة الأوربية ال41 للتضامن مع الشعب الصحراوي يومي 18 و 19 نوفمبر في المدينة الاسبانية فيلانوفا (برشلونة). (واص)

090/105/700