المغرب ينفق ملايين الدولارات سنويا لتجنيد مرتزقة للدفاع عن أطروحته الاستعمارية

الشهيد الحافظ 06 أكتوبر 2016 (واص) - يحضر في مداولات اللجنة الأممية الرابعة لتصفية الاستعمار اكثر من 60 من العملاء و المرتزقة الذين يجندمهم المغرب و ينفق عليهم سنويا ملايين الدولارات ، وذلك للدفاع عن أطروحته الاستعمارية في الصحراء الغربية .

وفي هذا السياق سبق وأن أوضحت وثائق سرية نشرها "كريس كولمان "على موقعه "أن المغرب يقوم بتنسيق هذه العملية مع دول حليفة له تسير في التيار الذي يشجع التواجد المغربي الإستعماري في الصحراء الغربية.  

و كشفت تلك الوثائق  التي نشرت السنوات الثلاث الأخيرة عن تورط المغرب في تقديم رشاوي  وتوظيف مأجورين  أجانب من بينهم، صحفيون  ومراكز أبحاث وهمية للدفاع عن وجوده الاستعماري  والتستر على  خروقاته لحقوق الانسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية .

كما أكدت الوثائق أن عملية التجنيد تشرف عليها المخابرات المغربية بالتعاون مع وزارتي الخارجية والداخلية المغربيتين،  وذلك لإعطاء صورة مغايرة للواقع الاستعماري وللتضليل ومغالطة الرأي العام الدولي.

ويواجه المغرب  سنويا خلال  اجتماعات الجمعية العامة  للأمم المتحدة انتقادات من قبل دول عديدة  تدين استمرار احتلاله للصحراء الغربية وتطالبه  بتنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي   ووقف انتهاك حقوق الانسان في المناطق المحتلة .

ورغم تجنيد المغرب للعديد من العملاء  واستقدامهم الى القاعة الأممية للدفاع عن أطروحته ، فإن  ذلك لم  يؤثر في مواقف الدول وعديد الشخصيات الدولية  التي رافعت عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وضرورة تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية  بإشراف  الأمم المتحدة .

للإشارة ، لايزال المغرب ينتهج نفس الأسلوب  ويتفنن فيه خاصة بعد فشل سياسته الاستعمارية في الصحراء الغربية  والضربات المتلاحقة التي تلقاها من جهات دولية  وزانة  آخرها  قرار الاتحاد الأوروبي بإلغاء اتفاقية الزراعة  معه لأن المغرب لايملك السيادة على الصحراء الغربية.

وكانت وثيقة صادرة عن وزارة الخارجية المغربية سنة 2014, سربها حساب ” كريس كولمان”, كشفت عن محتوى تعليمات وجهت إلى أكثر من جهة, بهدف إعداد برنامج خاص, وتحضير مكافآت مالية لشخصيات سياسية وحقوقية من عدد من الدول.

وتضمنت الوثيقة قائمة بأسماء شخصيات عبرت عن استعدادها للترويج للأطروحة المغربية داخل لجنة تصفية الاستعمار.

وكشفت الوثيقة عن أوامر صدرت من وزير الخارجية المغربي شخصيا, بالاهتمام بالوفد وتقديم مكافاءات مالية وتحضير ظروف مريحة طيلة اقامته بنيويورك,

وأبرزت الوثيقة أن وزارة الخارجية المغربية خصصت مبلغ 11000 دولار لكل متدخل أجنبي, بالإضافة إلى حجز تذكرة سفر بدرجة رجال الأعمال ذهابا وايابا إلى نيويورك, وتكاليف إقامة أعضاء الوفد في أفخم فنادق نيويورك لمدة خمسة أيام.

الروابط التالية  تؤكد  تورط المغرب في  تجنيد بعض العملاء للدفاع عن اطروحته الاستعمارية في الصحراء الغربية:

http://www.arso.org/Coleman/octobre2012Petitionnaires4eCom67.jpg

http://www.arso.org/Coleman/liste_Ptitionnaires_M_Intrieur.pdf

http://www.arso.org/Coleman/tableau_petitionnaires-%20MAEC.pdf  

http://www.arso.org/Coleman/470-14.pdf

http://www.arso.org/Coleman/Petitionnaires-AG-67-2012.png

http://www.arso.org/Coleman/525-14_NY.PDF

http://www.arso.org/Coleman/note_de_cadrage_69_AG_VF.pdf

 

090/ 120/105(واص)