تقرير أمريكي : "استمرار الجمود بشأن الصحراء الغربية أكبر العقبات أمام التعاون في مجال مكافحة الإرهاب"

واشنطن (الولايات المتحدة الأمريكية)، 08 سبتمبر 2016 (واص)- اعتبر تقرير أمريكي أن استمرار الجمود بشأن النزاع في الصحراء الغربية المحتلة يعد بمثابة واحدة من أكبر العقبات التي تحول دون التعاون في مجال مكافحة الإرهاب وتحسين العلاقات الاقتصادية بين الدول المغاربية.

و جاء في التقرير الذي نشره المعهد الأمريكي للأبحاث في السياسة الخارجية هذا الأسبوع بواشنطن   تحت عنوان "إجراء حصيلة لخيارات السياسة الأمريكية في الجزائر و المغرب و تونس" ، أن استمرار الجمود بشأن الصحراء الغربية المحتلة هو " بمثابة واحدة من أكبر العقبات التي تحول دون التعاون في مكافحة الإرهاب وتحسين العلاقات الاقتصادية بين الدول المغاربية. مضيفا أن هذه القضية تظل تحديا رئيسيا لسياسة الولايات المتحدة تجاه المغرب".

وأشار  التقرير إلى أنه سبق وأن تقدمت الولايات المتحدة بمشروع لوضع آلية أممية لمراقبة انتهاكات حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية ،  كما استقبلت السفارة الأمريكية بالرباط نشطاء سياسيين وحقوقيين صحراويين لمناقشة الانتهاكات المغربية والاطلاع عليها.

من جهة أخرى،  وجه التقرير الأمريكي انتقادات للنظام السياسي بالمغرب  حيث وصفه ب"النظام السلطوي والهجين" ، معتبرا أنه "لم يتم تعزيز الديمقراطية بالمملكة  على الرغم من حراك 2011".

و جاء في التقرير أن من بين التحديات التي تواجهها الولايات المتحدة في علاقتها مع المملكة المغربية "لغز تعزيز الديمقراطية في النظام السلطوي الهجين في المغرب  والذي يجمع بين الشخصانية والمحسوبية  والافتراس الاقتصادي مع المؤسسات الديمقراطية اسميا  مثل البرلمان".

وأضاف المصدر نفسه إلى أن الولايات المتحدة "اختارت أمام هذا الوضع تعزيز منظمات المجتمع المدني في المغرب ودعم الأهداف المعلنة للإصلاح التدريجي".(واص)

090/105/700.