اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب الهيئات الدولية بالضغط على الدولة المغربية من أجل إجراء تحقيق مستقل في حيثيات اغتيال إبراهيم صيكا

بئر لحلو (الأراضي المحررة)، 05 غشت 2016 (واص) – طالبت اليوم الجمعة اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان كل الهيئات والمنظمات الدولية  لحقوق الإنسان والنقابات والمنظمات الحقوق الحقوقية بالضغط على السلطات المغربية من أجل إجراء تحقيق مستقل وكامل عن ظروف جريمة اغتيال إبراهيم صيكا ، وكشف جميع الملابسات وتحديد المسؤوليات المترتبة عنها وتقديم الجناة أمام العدالة.

وحملت اللجنة في بيان لها توصلت "واص " بنسخة منه الدولة المغربية المسؤولية القانونية والجنائية عن هذه الجريمة النكراء وكل جرائم القتل المتعمد التي ترتكبها بحق المواطنين الصحراويين العزل، مطالبة بمحاسبة الجناة أمام القضاء والعدالة الدولية على جرائمها البشعة وفي مقدمتها جرائم القتل وانتهاكاتها المتواصلة لقواعد القانون الدولي والمواثيق والاتفاقيات والتعهدات الدولية.

وأدانت اللجنة و"بقوة" التبريرات الواهية للسلطات المغربية التي تحاول التستر على جريمة التعذيب المؤدي إلى الوفاة والمرتكبة من قبل الأجهزة القمعية المغربية في حق الشهيد إبراهيم صيكا، مجددة المطالبة بفتح تحقيق عادل ونزيه ومستقل بمشاركة عائلة الشهيد صيكا، لتحديد أسباب القتل وتقديم الفاعلين المتورطين في الجريمة أمام العدالة تكريسا لمبدأ عدم الإفلات من العقاب.

وأضاف البيان أن عائلة الشهيد الصحراوي إبراهيم صيكا، فوجئت في حدود الساعة 07 و 20 دقيقة صباحا بتاريخ 04 غشت 2016 بموظف قضائي يطرق باب منزلهم، لتسليمهم أمر يتعلق بوقت و مكان دفن ابنهم المحدد في الساعة 07 و 30 دقيقة صباحا ، و هو ما جعل العائلة  ترفض تسلم الوثيقة  ومتمسكة بمطلبها بالكشف عن الحقيقة الكاملة في وفاة ابنها .  

للإشارة ، توفي الشهيد  إبراهيم  يوم 15 أبريل 2016 ، في مستشفى في مدينة أغادير المغربية ، بعد تعرضه لغيبوبة بعد بضعة أيام من اعتقاله التعسفي ، حيث تعرض للتعذيب من طرف عناصر من الشرطة القضائية تابعين لمفوضية الشرطة بمدينة كليميم (جنوب المغرب) على خلفية محاولته و مجموعة من المعطلين تنظيم وقفة احتجاجية سلمية مطالبة بالحق في الشغل. (واص)

090/105