الجمعية الفنزويلية للتضامن مع الشعب الصحراوي "اسوفيسا" تطالب البرازيل بالاعتراف بالجمهورية الصحراوية

كاراكاس(فنزويلا)، 08-07-2016(واص)- طالبت الجمعية الفنزويلية للتضامن مع الشعب الصحراوي البرازيل بالاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية،  وذلك في رسالة وجهتها الى وزير الخارجية البرازيلي السيد خوسي سيرا  .

وأشارت الرسالة الرسمية التي وقعها كل من السيد غوستافو ايرناننديث ، السيدة ماريسول فورموسو و السيدة انا كارينيناوالو المسؤولين في جمعية اسوفيسا المنظمة الفنزويلية الوحيدة الغير حكومية التي تدعم الدولة الصحراوية أن " اعتراف البرازيل بالجمهورية الصحراوية يعد نصرا حاسما في مسيرة الكفاح ضد الاستعمار الذي عانت منه شعوبنا أيضا ".

 كما أوضحت الرسالة التي ستقدم أيضا الى سفارة البرازيل في كاراكاس أن "الصحراويين كافحوا أزيد من 40 سنة ببطولة منقطعة النظير، أولا عن طريق الكفاح المسلح ثم بعد ذلك بالطرق السلمية من اجل الحصول على استقلالهم، وذكرت بأن الجمهورية الصحراوية الديمقراطية هي أخر منطقة في إفريقيا لم يتم تصفية الاستعمار منها .

وتستطرد الرسالة انه "تم احتلال الإقليم الصحراوي بصفة غير شرعية من طرف جار توسعي هو المملكة المغربية، حيث عمد الاحتلال المغربي  وخلال أربعة عقود من الزمن الى نهب ثروات الصحراويين الطبيعية و انتهاك حقوقهم الأساسية" .

وتضيف أن سلطات الاحتلال المغربية لجأت  الى خطف وتعذيب النشطاء الحقوقيين الصحراويين اللذين كانوا يتظاهرون بصورة سلمية ".

كما تؤكد الرسالة في الأخير أن "الصحراويين تم الدوس على حقوقهم من طرف نظام من القرون الوسطى لا يحترم الشرعية الدولية . واص

090/102