رئيس الجمهورية يهنئ نظيره الجزائري بمناسبة الذكرى المزدوجة الرابعة والخمسين لعيدي الاستقلال والشباب

بئر لحلو (الأراضي المحررة)،04 جويلية 2016(واص)-هنأ اليوم الاثنين رئيس الجمهورية ،الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد خطري أدوه نظيره الجزائري السيد عبد العزيز بوتفليقة  بمناسبة حلول الذكرى الرابعة والخمسين للذكرى المزدوجة لعيدي الاستقلال والشباب.

" أتقدم باسم حكومة وشعب الجمهورية الصحراوية وباسمي الخاص، بأطيب التهاني وأصدق الأماني، راجياً من العلي القدير أن يعيد هذا اليوم الخالد عليكم بموفور الصحة والعافية والتوفيق والنجاح، وعلى الجزائر الشقيقة بمزيد التقدم والرقي والازدهار"يقول رئيس الجمهورية في رسالته.

وأكد خطري أدوه "أن الحديث عن عيد الاستقلال في جزائر الثورة والعزة والكرامة، يحيل إلى تاريخ مجيد من البطولات والتضحيات الجسام، من العطاء والشهداء البررة الكرام. يحيل إلى رصيد زاخر بالانتصارات والأمجاد ويؤرخ للحظة متميزة في تاريخ المنطقة وإفريقيا والعالم".

وأعتبر الأمين العام لجبهة البوليساريو أن " ثورة الأول من نوفمبر المجيدة نبراساً لكل شعوب العالم، وقاد انتصارها المظفر إلى استقلال مخضب بدماء أكثر من مليون ونصف المليون من الشهداء، فتح الأبواب والآفاق واسعة أمام استرجاع الشعوب المضطهدة لحقوقها المغتصبة وزوال عهد القهر والظلم والاستعمار.

وأضاف رئيس الجمهورية "ككل هذه الشعوب، فإن الشعب الصحراوي، ضحية الغزو العسكري المغربي الظالم، ينظر إلى هذه الثورة المجيدة كمثال يحتذى به وقدوة مثلى، يستلهم منها قيم ومعاني الكفاح والنضال والصمود والاستماتة في الدفاع عن الحقوق المقدسة المشروعة، مهما كلف ذلك من ثمن ومهما تتطلب من زمن" .

واعتبر الأمين العام لجبهة البوليساريو أن الحديث عن عيد الشباب، كأنما هي رسالة للعالم بأن استقلال الجزائر ليس مجرد حدث عابر، بل هو نقطة تحول جوهرية في تاريخ البلاد والمنطقة، كما هو الشباب مرحلة عامرة بالتجدد والاندفاع والحماس والآفاق الواعدة نحو المستقبل الزاهر.

وسجل رئيس الجمهورية "الدور الريادي التاريخي الذي تضطلع به في خدمة بلادكم، مجاهداً مخلصاً في حربها الضروس نحو التحرير والاستقلال، وزعيماً قائداً للجزائر اليوم في معترك البناء والإصلاح والتنمية والاستقرار، حتى تبوأت مكانتها المستحقة جهوياً وقارياً ودولياً، كقوة محورية وعامل حاسم في السلم والأمن والاستقرار على الصعيد العالمي".(واص)

090/97.