الشعب الصحراوي يخلد الذكرى الحادية عشرة لانتفاضة الاستقلال المباركة

الشهيد الحافظ 21 ماي 2016 ( واص ) - تحل اليوم الذكرى الحادية عشرة لانتفاضة الاستقلال المباركة التي خرجت فيها الجماهير الصحراوية بمدينة العيون المحتلة حاملة الشعارات المنادية بحياة الشعب الصحراوي والمنددة بالاحتلال المغربي وسياسياته بالمنطقة والأعلام الوطنية المعبرة عن تشبث هذه الجماهير بخيار الاستقلال الوطني من خلال ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير مصيره

وقد جاءت هذه الانتفاضة في خضم تقاعس المنتظم الدولي عن تطبيق الشرعية وتماطل العدو المغربي في الامتثال لها مسنودا من بعض القوى العظمى ، ليتوجها بمحاولات إيجاد حلول أخرى للنزاع خارج الإطار الدولي

هذا التوجه فرض على جبهة البوليساريو الرد الصارم على مثل هذه المحاولات الرامية إلى فرض أمر الواقع الاستعماري وتغيير بوصلة الحل ، فكان لابد من التعبئة والتجند لدحر مؤامرات الاحتلال المغربي ، فجاءه الرد من حيث لا يحتسب ؛ لتخرج الجماهير الصحراوية في مسيرات ووقفات واعتصامات سلمية مطالبة بإحقاق الحق والاصطفاف وراء ممثلها الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب في الدفاع عن طموحات وآمال الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال الوطني

وفي هذا السياق ، اعتبرت وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات في بيان بالمناسبة ، أنه خلال هذه الأيام تحل علينا ذكريات خالدة في تاريخ شعبنا المكافح والتي أحدثت تحولات جذرية وعميقة في طرق وأساليب المقاومة المريرة في التصدي لأطماع الاستعمار والتوسع ؛ ف10 ماي 1973 تأسيس الإطار السياسي المعاصر الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ، 20 ماي 1973 اندلاع الكفاح المسلح والرقى إلى امتشاق البندقية في عملية الخنكة إيذانا بخوض حرب ضروس شاملة وكاسحة ، وفي 21 ماي 2005 ومن قلب الأرض المحتلة في العاصمة العيون وأمام خمول الأمم المتحدة في التعجيل بممارسة شعبنا لتقرير مصيره المفضي إلى الاستقلال واستجابة لإشارة القيادة السياسية انتفضت جماهير شعبنا بالأعلام الوطنية ضد نظام الاحتلال المغربي مدشنة محطة تاريخية أخرى متقدمة وبأساليب سلمية تحطمت بفعلها الميداني هواجس الخوف والتعتيم التي هيمنت طوال 30 سنة مارس خلالها العدو كل الأساليب الوحشية بما فيها الاختطاف والقتل والاختفاء القسري والمحاكمات الصورية والتنكيل والحصار الجماعي

وأبرز البيان أنها "انتفاضة من نوع آخر بحيث لم تكن محدودة في الزمان باعتبارها انتفاضة مرتبطة بالاستقلال ولا في المكان والتي شملت خارطة الشعب الصحراوي من أمحاميد الغزلان شمالا إلى مدينة الداخلة جنوبا وكذا الصحراويين المتواجدين في المواقع الجامعية المغربية"

وأضاف البيان أن انتفاضة الاستقلال أصبحت فكرا متجذرا لدى كافة جماهيرنا المقاومة ونضال ميداني استراتيجي وحققت مكاسب وانتصارات عملاقة خلال 11 سنة من التصعيد الدائم ضد الاحتلال من أبرزها وحدة وطنية فولاذية تكسرت عليها كافة الخطط التآمرية والحلول المشبوهة وارتقت إلى تعرية حقيقة نظام الاحتلال وعمقت من عزلته على المستوي الدولي

وأكد بيان وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات ، أن خيار المقاومة السلمية (انتفاضة الاستقلال) الذي دشنته جماهير شعبنا يوم 21 ماي 2005 يعد جبهة تصادمية أخرى مفتوحة على العدو وبمختلف الطرق والأساليب التي تتفنن فيها عبقرية المقاومين في ابتداع الجديد من أجل إحراز مكاسب أكثر والتقدم نحو مرحلة إخضاع العدو الغازي لإرادة شعبنا في الحرية والاستقلال

( واص ) 090/100