"على فرنسا أن تبدي بعض الصرامة اتجاه المغرب" (نائب فرنسي)

باريس (فرنسا)، 03 ماي 2016 (واص)- أكد النائب عن منطقة فال - دو- مارن (إيل دو فرانس) السيد جون لوك لوران أن فرنسا مطالبة "بإبداء بعض الصرامة" اتجاه المغرب حتى يقوم هذا الأخير باحترام التزاماته في مسار تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.

و أوضح ذات النائب في رسالة وجهها لوزير الشؤون الخارجية الفرنسي جون مارك إيرو تلقت وكالة الأنباء الجزائرية نسخة منها أمس الاثنين أنه "من الضروري أن تبدي الجمهورية الفرنسية بعض الصرامة اتجاه المملكة المغربية حتى تقوم هذه الأخيرة باحترام الالتزامات التي قطعتها أمام المجتمع الدولي فيما يتعلق بالشعب الصحراوي".

كما قام نائب الحركة الجمهورية و المواطنة بتذكير الوزير الفرنسي بان وقف إطلاق النار بين الصحراويين و الدولة المغربية بإشراف الأمم المتحدة ينص على تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي الذي "لم يتم تنظيمه بعد".

و أضاف أن "السيد بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة الذي زار مخيمات اللاجئين في 6  مارس الأخير و أشار إلى -احتلال الصحراء الغربية- ".

من جانب آخر جلب جون لوي لوران انتباه وزير الخارجية إلى وضعية مناضلي حقوق الإنسان الصحراويين المسجونين لدى المغرب سيما وضعية النعمة الاسفاري المناضل الحقوقي.

وتابع قوله "لقد استوقفت الحكومة في ديسمبر 2012 بخصوص مصير النعمة الاسفاري و مناضلين سجناء منذ قرابة خمس سنوات بالمغرب بسبب محاكمة غير عادلة أجرتها لهم محكمة عسكرية مغربية".

كما طلب ذات النائب من وزير الخارجية الفرنسي متسائلا ما ذا كان تطرق في محادثاته مع نظيره المغربي إلى وضعية مجموعة "اكديم أزيك" و "ما الأعمال التي تنوي فرنسا القيام بها من أجل المشاركة في إطلاق سراح أولئك المناضلين السياسيين المسجونين بغير وجه حق و السهر على تطبيق القانون الدولي بالصحراء و كان أكثر من 20.000 صحراويا قد تجمعوا في ال10 أكتوبر 2010 باكديم أزيك على بعد 16 كم من العاصمة الصحراوية المحتلة العيون للتأكيد على حق الصحراويين في تقرير المصير. (واص)

090/105/700.