الأمين العام لاتحاد العمال يندد بالوضعية الصعبة للعمال الصحراويين بالمناطق المحتلة

الشهيد الحافظ 01 ماي 2016 (واص) - ندد الأمين العام لاتحاد العمال الصحراويين السيد محمد الشيخ محمد لحبيب أمس السبت ، بالوضعية "المزرية" و "الصعبة" التي يعيشها العمال الصحراويون في المناطق المحتلة أين "تصادر حقوقهم وتداس كرامتهم"

وأوضح في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية عشية الاحتفال بعيد العمال ، أن العمال الصحراويين بالمناطق المحتلة يعيشون "وضعا مأساويا في أرضهم تحت الحصار المغربي وهذه الوضعية تشهد بها كل المنظمات الحقوقية والنقابية بالعالم وكذا الوفود التي زارت هذه المناطق"

وأكد السيد محمد الشيخ محمد لحبيب ، أن العمال الصحراويين يعتبرون "أقلية" في تعداد العاملين عبر مختلف القطاعات في المناطق المحتلة ، مستشهدا بشركة "فوكس بوكراع" لإنتاج الفوسفات التي بعد أن كانت نسبة العمال الصحراويين فيها تمثل 100 % أصبحت لا تتجاوز 25%

وتأسف الأمين العام لاتحاد العمال الصحراويين لحرمان الصحراويين من ممارسة الصيد البحري في مياههم الإقليمية حيث يتعمد الاحتلال المغربي عدم منحهم الرخص الخاصة مبرزا أن قطاع الزراعة الذي شهد هو الآخر استثمارات هامة بمدينة الداخلة المحتلة "أصبح حكرا على ملك المغرب وحاشيته" و "غير مسموح للصحراويين الاستثمار فيه"

وبخصوص البطالة بالمناطق المحتلة ، أكد المتحدث أنها تسجل "أرقاما قياسية" إذ يكاد كل العمال الصحراويين أن يكونوا بطالين بهذه المناطق على الرغم من أن الإدارة المغربية تحاول أحيانا "شراء السلم" من المحتجين من خلال تقديم بطاقات يستفيد منها العمال من بعض الأجور مقابل السكوت عن نهب الثروات الطبيعية الصحراوية

وبمناسبة فاتح ماي ، دعا السيد محمد الشيخ محمد لحبيب الحركة الدولية النقابية والمجتمع المدني عبر العالم للوقوف ضد هذه الانتهاكات وكل مظاهر التعسف والظلم والإهانة التي يتعرض لها المعتقلون السياسيون والنقابيون الصحراويون في سجون الاحتلال المغربي

( واص ) 090/110