"الجيش الصحراوي على أهبة الاستعداد و الجاهزية التامة تحسبا لأي طارئ" (وزير الدفاع)

أغوينيت (الأراضي المحررة)، 26 أبريل 2016 (واص)  - أكد وزير الدفاع الوطني ، عضو الأمانة الوطنية السيد عبد الله لحبيب، بأغونيت بالأراضي المحررة، أن جيش التحرير الشعبي الصحراوي على "أهبة الاستعداد و الجاهزية التامة" لمواجهة أي طارئ قد يتسبب فيه التصعيد المغربي.

وقال وزير الدفاع الوطني عقب المناورات التي نفذها القطاع الجنوبي لجيش التحرير الشعبي الصحراوي في منطقة أغوينيت يوم السبت الفارط أن "الجيش لديه الإمكانيات البشرية و العتاد اللازم لمواجهة أي طارئ بالنظر إلى ما تم معاينته خلال هذه المناورات من دقة  وسرعة التوغل وكذا المطاردة و الانسحاب"،  مثمنا "القيام بمناورات عبر القطاعين الشمالي والجنوبي في ظرف شهر واحد فقط".

كما طالب عبد الله لحبيب عشية اجتماع مجلس الأمن الأممي المقرر عقده يوم 28 أبريل الجاري، ب"عودة المكون السياسي و المدني لبعثة المينورسو"، مشيرا إلى انه في "حالة عدم عودة هذه البعثة فان عودة المكون العسكري فقط لا يمثل حلا للوضعية".

و جدد وزير الدفاع الوطني ، من جهة أخرى، "تعطش الشعب الصحراوي لنيل حريته"، محذرا من أنه في "حالة العودة إلى الكفاح المسلح الذي قد يزعزع المنطقة كلها".

و أكد في نفس الوقت أن "العودة للكفاح هو حل للنزاع لاسيما في وجه تعنت الاحتلال المغربي".

من جانبه أكد عضو الأمانة الوطنية السيد محمد لمين البوهالي، خلال لقاء مع الصحافة أن "الشباب الصحراوي يبدي استعدادا ورغبة لانتهاج المقاومة المسلحة."

وأضاف محمد لمين البوهالي، أن الشباب الصحراوي أبدى هذه الرغبة على مستوى مراكز التجنيد وخلال التدريبات  والمناورات.  

وكانت هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي قررت في اجتماعها ببئر لحلو  مارس الفارط الشروع في تمارين قتالية على مستوى جميع النواحي للرفع من مستوى استعداد المقاتل الصحراوي أمام كافة الاحتمالات ، وإجراء مناورة على مستوى القطاع الجنوبي وعقد ملتقى للأطر العسكرية ، وهذا كله خلال شهري مارس الجاري وأبريل المقبل. (واص)

090/105/700