موجة استنكار واسعة بالمناطق المحتلة ومدن جنوب المغرب إثر اغتيال المعطل الصحراوي إبراهيم صيكا

العيون المحتلة 17 أبريل 2016 ( واص ) - تعيش المناطق المحتلة ومدن جنوب المغرب والمواقع الجامعية المغربية هذه الأيام ، موجة استنكار واسعة بعد اغتيال المعطل الصحراوي إبراهيم صيكا على أيدي قوات الاحتلال المغربية يوم الجمعة الماضي.

وفي هذا الإطار ، نظم أعضاء تنسيقية رافضي جنسية الاحتلال المغربي عمليات للكتابة على الجدران شهدتها مدينة العيون المحتلة وخصوصا إعدادية ما يسمى الحسن الأول المجاورة لملتقى الطرق شارع بوكراع ورأس الخيمة.

وبمدينة أكليميم جنوب المغرب خرجت أمس السبت جماهير المدينة في مسيرات سلمية احتجاجية جابت مختلف شوارع المدينة انطلاقا من أمام منزل عائلة الشهيد صيكا إبراهيم لتتجه صوب مخفر الشرطة المغربية المركزي أين تعرض قبل وفاته للتعذيب والتنكيل

من جهتها ، حملت رابطة حماية السجناء الصحراويين في السجون المغربية ، الدولة المغربية  المسؤولية الكاملة عن وفاة معتقل الرأي الشهيد إبراهيم صيكا وطالبت بفتح تحقيق مستقل عادل ونزيه لتحديد أسباب الوفاة.

كما طالبت الرابطة المنظمات الدولية الوازنة التي تعنى بحقوق الإنسان الضغط على الدولة المغربية من أجل محاكمة المتورطين في الاعتقال السياسي للشهيد الصحراوي إبراهيم صيكا

أما الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي ، فقد عبرت عن بالغ حزنها لاستشهاد النقابي والمعطل الصحراوي إبراهيم صيكا بسبب مواقفه البطولية ودفاعه المستميت عن حقوق الشعب الصحراوي المشروعة ، وتقدمت بخالص تعازيها لعائلته الصغيرة والكبيرة ، منددة بالجريمة البشعة التي ارتكبها نظام الاحتلال المغربي في حق الشهيد.

( واص ) 090/100