دعوة لهدم الجدار العازل وإزالة الألغام للحد من الكارثة الإنسانية

الشهيد الحافظ (مخيمات اللاجئين الصحراويين) 04 ابريل 2016 (واص)- دعا العديد من المسؤولين الصحراويين اليوم الاثنين لضرورة الضغط على المحتل المغربي من أجل هدم جدار العار العازل الذي يقسم الأراضي الصحراوية إلى قسمين وتدمير أكثر من 10 ملايين لغم مزروع على طول الشريط من الجانبين للحد من الكارثة الإنسانية المحدقة بحياة آلاف الأشخاص في الصحراء الغربية المحتلة.

وخلال ندوة تحسيسية بمخاطر الألغام نظمتها جمعية مشعل الشهيد الجزائرية في مخيمات اللاجئين الصحراويين بمناسبة اليوم العالمي للتضامن والتوعية بمخاطر الألغام, قال السيد سالك محمد المادي, رئيس لجنة الشؤون الخارجية والإعلام بوزارة الخارجية أنه "مهما طال تواجد الجدار فإن الكوارث التي تخلفها الألغام المحيطة به ستبقى قائمة وتهدد ملايين الأبرياء".

وعن حصيلة ضحايا هذه الأسلحة الموقوتة فتبقى"غير ثابتة", حسب السيد مادي, موضحا أن المحتل المغربي أصر على غرس آلات الموت هذه ب"بطريقة عشوائية" ما نتج عنه تسجيل ضحايا بشكل يومي غالبيتهم من البدو والرعاة.

أما عن التكفل بضحايا الألغام فأكد السيد مادي ان السلطات الصحراوية تعمل على قدم وساق بالتنسيق مع مختلف المنظمات الدولية من أجل التكفل بهؤلاء الضحايا سواء من الناحية الاجتماعية أو المادية أو النفسية.

وبعد أن وصف الواقع الإنساني للفرد الصحراوي ب"المخيف" قال أنه تم فتح جبهة جديدة من الكفاح ضد المحتل المغربي لا سيما بعد اكتشاف المزيد من المقابر الجماعية التي تثبت من جديد "فظاعة ولا إنسانية المحتل".

ومن جهته أعرب عضو الأمانة الوطنية والمدير المركزي لأمانة المحافظة السياسية, يوسف أحمد, عن تقديره للتضامن "الأبدي والاستراتيجي بين الثورتين الجزائرية والصحراوية", مضيفا أن الجزائريين لم يبخلوا منذ السبعينيات من القرن الماضي على الشعب الصحراوي على مد يد العون والتضامن مع أشقائهم مما يعتبر, كما قال "مكسب للأجيال المتعاقبة". (واص)

090/110

المصدر: وكالة الانباء الجزائرية