من غير المقبول التسامح مع طرد المغرب لموظفي الأمم المتحدة من الصحراء الغربية (نائب دنماركي)

كوبنهاغن ( الدانمرك ) 25 مارس 2016 ( واص ) - أكد النائب الدانمركي السيد كريستيان يول أنه "من غير المقبول تماما أن يطرد المغرب موظفي الأمم المتحدة من الصحراء الغربية في وقت تتواجد قوات حفظ السلام الدولية في هذا الإقليم بتفويض من الأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار الذي تم في عام 1991 بين المغرب والبوليساريو والأمم المتحدة ".

جاء ذلك في بيان صحفي للنائب عن حزب تحالف الخضر والحمر والناطق باسم لجنة التنمية في البرلمان الدانمركي ، وذلك على خلفية الأزمة التي افتعلها المغرب مؤخرا مع الأمين العام للأمم المتحدة عقب زيارته إلى المناطق المحررة من الصحراء الغربية ومخيمات اللاجئين الصحراويين.

وأوضح السيد كريستيان يول ، أن "وزير الخارجية الدانمركي كريستيان يانسن والاتحاد الأوروبي يجب أن يدينا على الفور الإجراءات التي اتخذها المغرب ويطالبون بإلغاء قرار الترحيل".

وأكد المتحدث أنه يستحيل تماما السماح للمغرب بخرق القواعد والاتفاقيات الدولية وإذا استمر في هذه السياسة ، فإنه ينبغي أن يكون لها عواقب على التعامل التجاري بين المغرب والاتحاد الأوروبي".

وأضاف النائب الدانمركي في بيانه "أن هذه الحالة تؤكد على أهمية تنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية الذي وعدت الأمم المتحدة منذ عقود بتنظيمه في الإقليم حتى يتسنى للشعب الصحراوي أن يختار بين الاستقلال أو الحكم الذاتي ، وبهذه الطريقة يمكن أن يفضي وقف إطلاق النار إلى سلام حقيقي ودائم".

( واص ) 090/100