جبهة البوليساريو تشهد مجلس الأمن الدولي على أن أي مظهر تصعيد أو عدوان من شأنه تهديد الأمن في المنطقة (رئيس الجمهورية)

بئر لحلو 21 مارس 2016 (واص) - حذرت جبهة البوليساريو في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي ، من أي مظهر محتمل من المغامرة والتوسع المغربي التي من شأنها أن تشكل تصعيدا جديدا للعدوان وتهديدا خطيرا للأمن في المنطقة.

"إن جبهة البوليساريو تشهد مجلس الأمن الدولي أن أي مظهر محتمل من المغامرة والتوسعية المغربية من شأنه أن يشكل تصعيدا جديدا للعدوان وتهديدا خطيرا للأمن الإقليمي" تقول رسالة رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد محمد عبد العزيز إلى رئيس مجلس الأمن الدولي السيد إسماعيل غاسبار مارتينيز.

وأبرز رئيس الجمهورية في رسالته "إننا نتابع بقلق التطورات الخطيرة الأخيرة التي وقعت في الصحراء الغربية والتي وضعت فيها المملكة المغربية الأمم المتحدة ومجلس الأمن أمام الأمر الواقع الذي يشهد على الإرادة المتعمدة في نسف جميع الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لأكثر من 40 عاما ، من أجل استكمال تصفية الاستعمار من آخر إقليم إفريقي مستعمر".

وأكدت الرسالة التزام جبهة البوليساريو القوي بالولاية الأصلية لبعثة المينورسو نصا وروحا ، مثل ما هو منصوص عليه في القرارات 690 (1991) بتاريخ 29 أبريل 1991 و 725 (1991) المؤرخ 31 ديسمبر 1991 ، محذرة "من إرادة القوة المحتلة لتحويل البعثة إلى أداة لحماية الاحتلال".

وأوضح السيد محمد عبد العزيز ، أن وقف إطلاق النار يرتبط ارتباطا وثيقا بإعداد وإجراء استفتاء تقرير المصير ولا يمكن اختزال ولاية بعثة الأمم المتحدة في مراقبة وقف إطلاق النار فقط وهو ما سيشكل فصلا تعسفيا يمس من تماسك خطة التسوية. 

 

( واص ) 090/100