وزير الخارجية يدين تحامل المغرب على الجزائر بسبب دعمها للشرعية الدولية

الجزائر 21 مارس 2016 (واص)- أدان وزير الشؤون الخارجية محمد سالم ولد السالك، اليوم الاثنين بالجزائر،"الهجمة الشرسة" التي يشنها المغرب وتحامله على الجزائر بسبب موقفها الداعم لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير من خلال استفتاء نزيه ترعاه الأمم المتحدة وفق مقتضيات الشرعية الدولية.

 

وقال رئيس الدبلوماسية الصحراوية في منتدى يومية "الشعب" الذي نظم اليوم الإثنين تحت عنوان "زيارة بان كي مون الى المنطقة ... هل بدأ العد التنازلي لحل القضية الصحراوية"، أن "هذا التحامل ينم عن تعنت وعجرفة لدى المغرب وتناقض تام مع حقيقة النزاع حول الصحراء الغربية كونه نزاع بين طرفين هما جبهة البوليساريو والمملكة المغربية"، مؤكدا ان ذلك "دليل على فشل المغرب والعزلة التي يتخبط فيها اليوم".

 

وحيا ولد السالك موقف الجزائر ومساندتها "كما فعلت ولاتزال"لحق الشعوب المتطلعة للحرية.

 

وأوضح أن "أي مستعمر لا يعترف بالشعوب المحتلة ويعتبرها جزءا منه ولا يعترف بحركات التحرر ويعتبرها خارجة عن القانون وهو نفس التصرف والأسلوب الذي ينتهجه المغرب حيال الصحراويين".

 

وقدم ولد السالك مثالا عن نظام الميز العنصري (الأبارتايد) بجنوب افريقيا  قائلا أن "هذا النظام كان يعتبر في وقت من الأوقات المؤتمر الوطني الافريقي حركة إرهابية ويتهم الدول التي تؤيده بأنها دول معتدية على الوحدة الترابية لجنوب افريقيا"، مشيرا إلى تقارب هذا المثال مع واقع الإحتلال المغربي.

 

وأضاف أن الشعب الصحراوي يعانى من نفس هذه الأوضاع "فبالإضافة  إلى نكران الاحتلال المغربي لوجود هذا الشعب فقد تنوعت الاتهامات المغربية لجبهة البويساريو الممثل الشرعي والوحيد للصحراويين".

 

وتابع قائلا أن "المغرب يشجع الهجرة السرية ويغرق المنطقة بالمخدرات ويحاول اتهام الآخرين بذلك". (واص)

 

المصدر: وكالة الانباء الجزائرية

090/110